مساحة الطغيان في نفسك - منتديات تنومة

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 61,720,595

العودة   منتديات تنومة > المنتديات الرئيسية > المنتدى العام

المنتدى العام للمواضيع العامة

الإهداءات
العنيد111 : ‏اللهم إني أصبحتُ أُشهدكَ وأُشهدُ حملةَ عرشك وملائكتكَ وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن محمدًا عَبدٌكَ ورسولك.     العنيد111 : ‏لك حق فـيني وأنت كآمل حقوقي ،، حآفظك قـلبي دون شعر ومكآتيب *** نـبضك سـقآني وارتوت به عروقي ،، و بكأس حبّك ذقت حلو المشآريب     العنيد111 : ‏عسى المطر يسقي قبور الوفيين .. اللي مشو ب الطيب حتى توفوآ ***عاشو على الملة وعاشو على الدين .. و عن اللزوم الواجبــة ما تخـفوآ    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-2017, 03:23 PM   رقم المشاركة : [1]
افتراضي مساحة الطغيان في نفسك

مما قرأت

لا أعرف من المبدع الذي كتبها ولكن قل ما أَجِد في جمالها

💐💐

مساحة الطغيان في نفسك !!

تستطيع أن تتحمل رئيسك في العمل إذا تحدث معك بخشونة أو شيء من التعنيف، حيث ستقبل منه ذلك بنوع من الصبر وسعة الصدر؛ خوفاً من عواقب الرد عليه بالمثل!!
لكنك لن تقبله أبداً من فقير لست بحاجة إليه مطلقاً، وتنظر إليه نظرة دونية، حتى لو كان هذا الانفعال منه؛ بسبب ما يعتقده من دفاع عن حقٍ له!! إذ سوف ترد عليه الصاع صاعين، وسوف تصب عليه جام غضبك؛ لأنك لا تخشى في قرارة نفسك من عواقب قيامك بذلك؛ نظراً
لضعفه!!

وهذه هي مساحة الطغيان في نفسك!!

تستطيع أن تتحمل زوجتك إذا ما كنت مقصراً في أداء واجباتك المنزلية؛ بسبب عجزك المالي!!

لكنك لن تقبل منها أبداً أدنى ذرة اعتراض أو امتعاض إذا جرى المال في يديك، وسوف تفكر على الفور في استبدالها بغيرها!!
وذلك بالطبع بعدما تجعل منها في قرارة نفسك نموذجاً لأسوأ زوجة على وجه الأرض؛ كتبرير لهذا الاستبدال ونكران العشرة!!

وهذه هي مساحة الطغيان في نفسك!!

تستطيع أن تبتسم في وجه من ترجو منه منفعةً مادية أو مالية؛ حتى لو لم تكن تطيقه!!
لكنك لن تستطيع أن تفعل ذلك أبداً، لو جاءك نفس الشخص في حاجة وأنت الذي تملكها!!

وهذه هي مساحة الطغيان في نفسك!!

تستطيع أن تؤجل دين استندته من ضعيف، حتى لو كنت تملك القدرة على السداد؛ نظراً لأنك لا تتوقع منه القيام بأي ردة فعل؛ بسبب عجزه!!
لكنك لا تستطيع أن تفعل ذلك أبداً، مع صاحب دين ذو سطوة، ولديه القدرة على استرداد دينه بيده؛ وذلك لأنك سوف تؤثر السلامة؛ وتسدد له الدين على الفور!!

وهذه هي مساحة الطغيان في نفسك!!

تستطيع أن تتهاون في الصغائر، وتوسع على نفسك بالعديد من الترخص حال السعة والرخاء، وقد يصل بك الأمر إلى الوقوع في محرمات الخلوات؛ بسبب هذا الاسترخاء وتلك السعة!!
لكنك لا تستطيع أبداً أن تفعل ذلك، لو أحاطت بك الشدائد من كل جانب، والتصق قلبك بالله؛ طلباً لتفريج تلك الكرب عنك!!

وهذه هي مساحة الطغيان في نفسك!!

فابحث عن مساحات الطغيان في نفسك وعالجها قبل فوات الأوان،

قال تعالى : (كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى)!!

فهل رأيتم ميزاناً أدق في وصف حيِّز الطغيان في النفس البشرية من هذا الميزان؟!
إنه ميزان يربط دوماً بين مقدار استغناء العبد وظهور الطغيان على نفسه!!

فسبحانك ربي ما أحكمك وما أعلمك!!

........



التوقيع:


Alaneed_111@hotmail.com
Twitter @hassanalishehri
العنيد111 غير متواجد حالياً     رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Untitled Document
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 03:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لموقع تنومة الإلكتروني